elwasem

الوسيم يحيكم فى منتدى ادبى - علمى - ثقافى - دينى - فمرحب بكم

 

                

          


    راقب فى ماذا تفكر قبل النوم

    شاطر

    بهواك

    عدد المساهمات : 247
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 05/02/2013
    العمر : 38

    راقب فى ماذا تفكر قبل النوم

    مُساهمة من طرف بهواك في الأحد مارس 10, 2013 1:25 am

    مرحلة التفكير قبل النوم من أخطر الوسائل السلبية على الإنسان :

    لذااا ... راقب نوع تفكيرك قبل النوم ..
    هذا موضوع مهم جداً جداً لحياة الأشخاص النفسية وبالذات التفكير قبل النوم وبعد الإفاقة في الصباح ومهم جداً معرفة.. هل يستحوذ على الشخص التفكير الإيجابي أم السلبي ؟؟؟
    لسبب قوي جداً جداً وخطييييييير....!!!!
    لأن أ ي أحساس بالإحباط أو الاكتئاب أو عدم القدرة على مواصلة أي عمل أو دراسة بحماس ...
    سببه هو البرمجة الذاتية الداخلية في عقل الإنسان اللاواعي نتيجة ما أختزنه من الماضي أما سلبياً أو إيجابيا..
    وقوة البرمجة الايجابية والسلبية نسبية من شخص إلى آخر بحسب ظروف الإنسان وشخصيته وبرامجه العقلية فمجرد فهم الأفكار السلبية وأسبابها ((موقف مؤلم , تربية خاطئة ، ضغوط نفسية من العمل ))
    1 توتر في بادىء الامر

    2 ومن ثم التفكير الدائم بالموقف المؤلم

    3 أستحضاره ليلا ومن ثم أشغال العقل اللأواعي إلى الصباح " بالرغم من أن الإنسان نائم ولكن عقله لاينام بل مشغول بالموقف الماضي "

    4 ثم الوصول إلى الخوف والرهاب الأجتماعي ..

    5 ثم الوصول إلى عيادة الطبيب النفسي وهذا كله فقط بسب البرمجة الذاتية السلبية ..

    6 فيجب فقط القضاء على مجرد التفكير السلبي وأبداله بالتفكير الأيجابي بالطريقيتين الراائعتين:..
    الطريقة الأولى :

    هو التفكير بالاهداف المستقبلية الجميلة كالتالي :

    1 كتابة الأهداف الرائعة التي تود تحقيقها " أهم هدف في حياتك "أكتب أسمك في ذيل الورقة هدفك في أعلى الصفحة ..تجد أن المسافة قريبة جداً

    2 التخيل بإن الهدف قد تحقق بكل ألوانه وأحجامه ..ومصاحبة المشاعر الرائعة وكإنها تحققت بالفعل ..وتنفس بطريقة عميقة جداً و إملاء الرئتين بالأكسجين المجاني ...

    3 من ثم سيكون رائع بأن تخلد للنوم وآخر تفكيرك هو النجاح في تحقيق هدفك..

    ستصحو مرتاح ومتحمس ونشيط بقوة بالله.. لذا التوكل والاستعانة بالله من أهم الأسباب في تغير النفسيات إلى الأفضل .

    الطريقة الثانية :

    طريقة تذكر المواقف الجميلة في حياتنا والتي كان لها تأثير قوي على نفسياتنا ..

    1 الأسترخاء في مكان هادئ ومريح ..

    2- أستحضار موقف رائع من المواقف الماضية، النجاح في مرحلة من مراحل الدراسية, النجاح في تحقيق هدف كبير , النجاح في مساعدة أي شخص، النجاح في تحقيق هدف لأنقاذك من مأزق أو من مشكلة كانت كبيرة .. وهكذا " باختصار الشعور بأنتصار ساحق "

    3 التركيز على الموقف الإيجابي وتكبير الصورة بالتخيل أو تقوية الأصوات المصاحبة لها " إذا كان الموقف يذكرك بأصوات التشجيع والمدح والتصفيق وغيرها .."

    4 إذا كان آخر تفكيرك لك قبل النوم هو .. أستحضار الموقف الراااائع؟؟ ستصبح بقوة الله بنفس المشاعر الرائعة ..في الصباح ..

    5 ستغير المشاعر السلبية الماضية إلى إيجابية ويتحول السلوك إلى الأفضل وبشكل رائع

    بهواك

    عدد المساهمات : 247
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 05/02/2013
    العمر : 38

    كيف نحقق أحلامنا

    مُساهمة من طرف بهواك في الأحد مارس 10, 2013 1:41 am

    في أحد الأيام قال طفل صغير لعائلته:
    "أريد أن أحقق أشياء عظيمة في حياتي، وأعرف أني أستطيع".

    بعد عدة سنوات، قال رجل عجوز لعائلته:
    " كان من الممكن أن أحقق أشياء عظيمة في حياتي، أتمنى لو حققتها".

    هذه قصة حزينة
    لأن الطفل الصغير والرجل العجوز كانا الشخص نفسه!!

    عندما تعيش لتحقيق حلمك، فإن العالم كله من حولك يتآزر - دون أن تدري- لتحقيق ذلك الحلم لك، وعندما تنام لتنعم بالأحلام، فإن العالم كله يتآزر - دون أن تدري -
    لجعلك تنعم بأحلام هادئة وأنت تغط في نوم عميق، بينما ينطلق هو ليحقق أحلامه.

    لذا إذا أردت أن تحقق أحلامك أنت الآخر فاستيقظ من نومك فوراً!!..فجميل أن نحلم .. لكن
    الأجمل أن نستيقظ لتحقيق أحلامنا.

    سؤال استفزازي:
    هل كانت لك أحلام وأنت صغير تريد أن تحققها عندما تكبر؟

    رد طبيعي:
    أجل، ومن منا لم تكن له أحلام كان يتمنى أن يحققها عندما يكبر!

    سؤال استفزازي آخر:
    هل كبرت بما فيه الكفاية لتحقق تلك الأحلام!

    رد طبيعي:
    أم م م م م مم م م م م!
    لماذا سكت؟ دعني أجب عنك.

    من منا لم تكن له أحلام وهو صغير - كل حسب أحلامه - ومن منا لم يتمنَّ أن يكون في وضع اجتماعي أفضل؟ ومن منا لم يحاول كثيراً الارتقاء بنفسه؟ فما الذي يحدث؟ وما هو الفرق بين الناس إذا كان الناس جميعاً يتشابهون في أحلامهم؟ وإذا كنا جميعًا نحب الترقي فلماذا ينجح البعض ويفشل البعض الآخر؟.

    الناس على أصناف ثلاثة:

    الأول: يصنع الأحداث:
    هؤلاء هم الذين يعملون بروح المبادرة، يستيقظون من نومهم ليحققوا أحلامهم.

    الثاني: يشاهد الأحداث:
    مقلد ينتظر أن يهبط على غيره الإلهام ليعمل هو.

    الثالث: يتساءل ماذا حدث؟

    هؤلاء تجدهم على قارعة الطرق مفتحي الأفواه مغمضي العيون، إذا قلت لهم:
    إن الماء يتسرب من سقف بيتك قم وأصلحه؛ فإنه سيقول لك:
    إن المطر ينزل الآن، ولن أستطيع أن أصلحه، تقول له:
    إذن أصلحه عندما يتوقف المطر، يقول لك عندما يتوقف المطر لن ينزل الماء
    وبالتالي لن أكون بحاجة إلى إصلاحه.

    والمطلوب منك أن تكون في الصنف الأول دائمًا،
    أن تحلم ثم تستيقظ من نومك لتحقيق أحلامك، لا تلعن الظروف ولا تختلق الأعذار
    ، لكنك دائمًا توقد الشموع لنفسك، إن كنت راضيا عن نفسك في الوقت الحالي فهذا جميل،
    لكن الأجمل أن تعمل على التحسين المستمر لتلك النفس، أن تبقي على جذوة التطور متقدة داخلك
    ، أن تواصل التعلم والتدريب والعمل..
    تكون كما يقول النبي - صلى الله عليه وسلم:

    إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة، فإن استطاع ألا يقوم حتى يغرسها فليغرسها".
    صدق رسول الله عليه الصلاه وافضل السلام

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يناير 16, 2017 3:52 am