elwasem

الوسيم يحيكم فى منتدى ادبى - علمى - ثقافى - دينى - فمرحب بكم

 

                

          


    ( يشتاق الله لك ؟؟)

    شاطر

    كاردنيا

    عدد المساهمات : 683
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 29/12/2009

    ( يشتاق الله لك ؟؟)

    مُساهمة من طرف كاردنيا في الأربعاء مارس 13, 2013 4:41 am



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    ربما شد انتباهكم العنوان ( يشتاق الله لك ؟؟)
    !
    نعم إن الله يشتاق لك أخي وأختي


    يشتاق لسماع صوتك بلجوئك إليه , بدعائه ,بشكره

    ألا نخجل من أنفسنا يوماً أمام ربنا ,, أن لا نسمعه صوتنا ولا نلجأ إليه إلا إذا ضاقت بنا الدنيا

    أترككم أخوتي مع البعض من شوق ربنا إلينا من أدلة وأحاديث ...

    °(( قال تعالى : (( إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم

    ° يقول الله عز وجل ( ما غضبت على أحد كغضبي على عبد أتى معصية فتعاظمت عليه في جنب عفوي )

    ° أوحى الله لداود .. ' يا داود لو يعلم المدبرون عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابــوا شوقا إلي يا داود
    هذه رغبتي في المدبرين عنى فكيف محبتي في المقبلين علي '


    ° يقول الله عز وجل: ' إني لأجدني أستحي من عبدي يرفع إلى يديه يقول يا رب يا رب فأردهما
    فتقول الملائكة إلهنا 'إنه ليس أهلا لتغفر له'
    فأقول ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي'


    ° جاء في الحديث: 'إنه إذا رفع العبد يديه للسماء وهو عاصي فيقول يا رب فتحجب
    الملائكة صوته.. فيكررها يا رب فتحجب الملائكة صوته ..
    فيكررها يا رب فتحجب الملائكة صوته ..فيكررها في الرابعة ...
    فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عني؟؟؟ لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي '



    ( ابن آدم خلقتك بيدي وربيتك بنعمتي وأنت تخالفني وتعصاني فإذا رجعت إلي تبت
    عليك فمن أين تجد إلها مثلي وأنا الغفور الرحيم
    عبدي أخرجتك من العدم إلى الوجود وجعلت لك السمع والبصر والعقل
    عبدي أسترك ولا تخشاني، أذكرك وأنت تنساني، أستحي منك وأنت لا تستحي مني. من أعظم مني
    جودا ومن ذا الذي يقرع بابي فلم أفتح له ومن ذا الذي يسألني ولم أعطيه. أبخيل
    أنا فيبخل عليّ عبدي )



    هل رأيت أخي / أختي مدى شوق ربك لك فهل أنت تشتاق إليه مثلما يشتاق إليك ..

    فاللهم لك الحمد حمداً كثيراً ولك الشكر شكراً كثيرا ..
    حمداً كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ..


    لك الحمد ما أكرمك
    ولك الحمد ما أرحمك
    ولك الحمد ما أعظمك


    اللهم أننا نشهدك أننا نشتاق إليك فلا تحرمنا من لذة القرب منك في الدنيا
    ولالذة النظر إلى وجهك الكريم في الآخرة


    بهواك

    عدد المساهمات : 247
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 05/02/2013
    العمر : 38

    رد: ( يشتاق الله لك ؟؟)

    مُساهمة من طرف بهواك في الثلاثاء مارس 19, 2013 11:17 am

    هل تساءلت يوما ماذا كان سيحصل لو تعاملنا مع القرآن مثل ما نتعامل مع هواتفنا النقالة؟؟

    ماذا لو حملناه معنا أينما نذهب.... في حقائبنا و جيوبنا ؟؟

    ماذا لو قلبنا في صفحاته عدة مرات في اليوم ؟؟

    ماذا لو عدنا لإحضاره في حال نسيانه؟؟

    ماذا لو عاملناه كما لو أننا لا نستطيع العيش بدونه ؟؟
    -ونحن فعلا فعلا لا نستطيع العيش بدونه -

    ماذا لو أعطيناه لأطفالنا كهدية ؟؟

    ماذا لو قرأناه أثناء السفر ؟؟؟

    ماذا يحصل لو جعلناه من الأولويات اليومية ؟؟

    ليكن شعارنا :
    " القرآن الكريم صديقي "
    إذا كنت من الـ 7 % الذين يدافعون عنه... قم بإعادة إرسال الرسالة لأكبر عدد ممكن

    فإن 93% من الناس لن يقوموا بإعادة إرسال هذه الرساله..
    أقوى مسج قريته. بجد هذا الواقع

    تبكي على فرقا " حبيبك " ومحتاس؟!
    ماطاحت دموعك" لربك"( ندامه )

    دايم تفكر في المحبه والإحساس ..
    فكر .. ولو مـره ..( بيوم القيامة )

    يومياً نفتح رسايل الجوال ونقرأ الرسائل المرسلة من الأصدقاء .. ولكن كم مره نفتح المصحف ونقرأ الرسائل المرسلة من الله"

    لو كنت تحب أصدقاءك فعلاً أرسل هذا التذكير لهم"!!

    ثبت علمياً ..
    أن سماع القرآن يقلل من انتشار
    الخلايا السرطانية في جسم الانسان بل ويدمرها

    أن إطالة السجود يقوي الذاكرة ويمنع الجلطة الدماغية.

    أن السجود يزيل الشحنات الموجبة في الجسم لأن شحنات الأرض سالبة .

    قال إبليس
    العجب لبنى آدم ! :
    يحبون الله ويعصونه ويبغضونني ويطيعونني
    ستأخذ ستين ثانيه من وقتك فقط أنشرها ولنرَ

    انتبه
    لايلعب عليك الشيطان ويقول أرسلها بعد شوي
    قل :
    (( سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ))

    كاردنيا

    عدد المساهمات : 683
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 29/12/2009

    رد: ( يشتاق الله لك ؟؟)

    مُساهمة من طرف كاردنيا في الجمعة مايو 24, 2013 8:06 pm

    كاردنيا كتب:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    ربما شد انتباهكم العنوان ( يشتاق الله لك ؟؟)
    !
    نعم إن الله يشتاق لك أخي وأختي


    يشتاق لسماع صوتك بلجوئك إليه , بدعائه ,بشكره

    ألا نخجل من أنفسنا يوماً أمام ربنا ,, أن لا نسمعه صوتنا ولا نلجأ إليه إلا إذا ضاقت بنا الدنيا

    أترككم أخوتي مع البعض من شوق ربنا إلينا من أدلة وأحاديث ...

    °(( قال تعالى : (( إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم

    ° يقول الله عز وجل ( ما غضبت على أحد كغضبي على عبد أتى معصية فتعاظمت عليه في جنب عفوي )

    ° أوحى الله لداود .. ' يا داود لو يعلم المدبرون عن شوقي لعودتهم ورغبتي في توبتهم لذابــوا شوقا إلي يا داود
    هذه رغبتي في المدبرين عنى فكيف محبتي في المقبلين علي '


    ° يقول الله عز وجل: ' إني لأجدني أستحي من عبدي يرفع إلى يديه يقول يا رب يا رب فأردهما
    فتقول الملائكة إلهنا 'إنه ليس أهلا لتغفر له'
    فأقول ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة أشهدكم أنى قد غفرت لعبدي'


    ° جاء في الحديث: 'إنه إذا رفع العبد يديه للسماء وهو عاصي فيقول يا رب فتحجب
    الملائكة صوته.. فيكررها يا رب فتحجب الملائكة صوته ..
    فيكررها يا رب فتحجب الملائكة صوته ..فيكررها في الرابعة ...
    فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عني؟؟؟ لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي '



    ( ابن آدم خلقتك بيدي وربيتك بنعمتي وأنت تخالفني وتعصاني فإذا رجعت إلي تبت
    عليك فمن أين تجد إلها مثلي وأنا الغفور الرحيم
    عبدي أخرجتك من العدم إلى الوجود وجعلت لك السمع والبصر والعقل
    عبدي أسترك ولا تخشاني، أذكرك وأنت تنساني، أستحي منك وأنت لا تستحي مني. من أعظم مني
    جودا ومن ذا الذي يقرع بابي فلم أفتح له ومن ذا الذي يسألني ولم أعطيه. أبخيل
    أنا فيبخل عليّ عبدي )



    هل رأيت أخي / أختي مدى شوق ربك لك فهل أنت تشتاق إليه مثلما يشتاق إليك ..

    فاللهم لك الحمد حمداً كثيراً ولك الشكر شكراً كثيرا ..
    حمداً كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ..


    لك الحمد ما أكرمك
    ولك الحمد ما أرحمك
    ولك الحمد ما أعظمك


    اللهم أننا نشهدك أننا نشتاق إليك فلا تحرمنا من لذة القرب منك في الدنيا
    ولالذة النظر إلى وجهك الكريم في الآخرة





    [img] [/img]



    اللهم يا كبير فوق كل كبير ، يا سميع يا بصير ، يا من لا شريك له و لا وزير ، يا خالق السموات والأرض والشمس والقمر المنير يا عصمة اليائس المستجير ، و يا رازق الطفل الصغير ، يا جابر العظم الكثير و يا قاصم كل جبار عنيد ، أسألك و أدعوك دعاء البائس الفقير و دعاء المضطر الضرير و أسألك بمقاعد العز من عرشك ، و مفاتيح الرحمة من كتابك الكريم و بأسمائك الحسنى و أسرارها المتصلة ، أن تغفر لي برحمتك وترحمني وتسترني وتكشف همي وغمى وحزني و تغفر لي ذنوبي وترزقني توبة خالصة وعلما نافعا ويقينا
    صادقا و أن ترزقني حسن الخاتمة و أن تكفيني شر الدنيا و الآخرة و أن تفرج عنى كل ضيق و شدة و أن تختم بالصالحات أعمالنا و تقضى حوائجنا يا بديع السموات و الأرض يا ذا الجلال و الإكرام – برحمتك يا أرحم الراحمين



      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 18, 2017 1:15 pm