elwasem

الوسيم يحيكم فى منتدى ادبى - علمى - ثقافى - دينى - فمرحب بكم

 

                

          


    ماذا تنتظر؟

    شاطر
    avatar
    hanen

    عدد المساهمات : 132
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 07/07/2010

    ماذا تنتظر؟

    مُساهمة من طرف hanen في السبت أبريل 27, 2013 4:33 pm

    تهادى إلى مسمعه صوت...
    (تك)
    تجاهله ونظر إليها لتكمل غناءها..
    (تك)
    ضم يديها في خوف.. ولكن اختفى الدفء..واختفت الابتسامه..
    فأحس بدنو الرحيل.. ففتح كفه لها.. لتمسك به ويرحل معها..
    (تك)
    تحول كل شيء الى خريف .. وسقطت في يده ورقه صفراء من الشجره.. التي وقفا تحتها.. واختفى كل شيء في ثواني..

    فتح عينيه فإذا هو في نفس الغرفه.. وحين ادرك انه هنا.. بخيبة امل..
    انزل رأسه رويدا .. فسالت الدموع على خديه..
    راسمة دروب الاسى والالم..
    صوت الساعه من جديد..
    ولكن لاجديد..
    نفس الصراع بين الوقت والامل..
    نفس الحلم في نفس المكان..
    التقيا وافترقا..
    وهاهو حبيس شوقه ودمعه..
    نظر في يده فوجد ورقة الشجره الخريفيه..

    ربما تركها الزمن له ذكرى..
    فعند كل مفترق في طرق الحياه..
    بسمه ودمعه..
    ولكلٍ منها ذكرى تبقى مع من يمرُبها..
    مسح ما رسمته الدموع على خده..
    واستجمع قواه ووقف والتفت إلى الجدار..
    وراءه فنظر ماكُتب عليه(( لم الانتظار؟))
    نظر الى الساعه..
    مازالت الثواني تجري والوقت يمر..
    لم يكن صوت الساعه يسخر منه كما يظن..
    وإنما كانت تناديه ليستقيظ ويكمل الطريق..
    وهو ينظر إلى الورقه في يده مبتسماً..
    خطا خطاه نحو الباب إلى مفترق آخر..
    مما راق لي
    avatar
    انا كدة دلوعة دائما

    عدد المساهمات : 92
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 24/02/2013

    رد: ماذا تنتظر؟

    مُساهمة من طرف انا كدة دلوعة دائما في السبت يوليو 06, 2013 1:37 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



     

    "شـــبـــهـــك أنــا"

    --------------------------
    ----
    شروخ قلبي بيملاها 
    صدى الماضي ..

    وبشغل عقلي بالأوهام 
    عشان فاضي ..

    وفاكر إن انا المحكوم 
    في قصة فيها انا القاضي ..

    وصابر عالبلا أيوب
    في سكة طريقها بالمقلوب ..

    وبحمد ربي حلو و مر 
    ما دام عني يكون راضي ..
    .
    .
    ما تستغربش انا زيك
    وشبهك لما اكون مجروح ..

    وبعمل نفسي انا المظلوم 
    وأمثِّل إن انا المدبوح ..

    وقال ساكت وما بنطقش 
    بحجة إني صوت مبحوح ..

    والوم نفسي عشان عارف 
    غلطت وسبت باب مفتوح ..
    .
    .
    وزيك أنا في تأنيبك وتعذيبك 
    وشبهك لما تحس بالوحدة .. مع حبيبك ..

    كتير بتلاقي اوقاتك بتحلالك 
    وفجأة الفرحة تحلف إنها تسيبك ..

    وزيك ويّا شرايطك جوا دواليبك 
    مخبيها لساعة الحزن ما يصيبك ..

    بتسمع أنة الموال على جرحك 
    وتسرح جوا آهة جرح مكتومة ..

    تقوم تضرب على قلبك 
    بــ( 100 ) شومة ..

    تكمِّل في الكلام غنوة بصوت تاني 
    كإن الهمّ شيء عادي وربّاني ..

    وتفضل من شريط لشريط تدور وتلف 
    وبين نفسك تقول <امتى الشريط هيسف> ..

    فتعيش وقتك 
    تدوق ألمك 
    تلوم نفسك 
    وبتعاني ..

    وتكتشف إن الكلام منك ومن جواك 
    وتضحك بس ضحكة جاية من برّاك ..

    وتلعن في القلوب وتسبّ لا مؤاخذة 
    وكتر الحيرة بيزاولك 
    بــ(100) شكّة و (100) وخزة ..

    ومتكتف ومتغمي 
    ودمك سال على دمي ..

    وتلقى شرايطك الحزنانة ناسياني 
    وتلقى الغنوة غنّاها صدى صوتك 
    وبلقى نفسي أنا اللي كتبتلو أغاني ..!!!



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 10:43 am