elwasem

الوسيم يحيكم فى منتدى ادبى - علمى - ثقافى - دينى - فمرحب بكم

 

                

          


    بِمَدْحِ المصطفى تَحيا القلوبُ (البوصيرى)

    شاطر

    nagy

    عدد المساهمات : 47
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/12/2009

    بِمَدْحِ المصطفى تَحيا القلوبُ (البوصيرى)

    مُساهمة من طرف nagy في الأحد يناير 03, 2010 1:43 pm

    بِمَدْحِ المصطفى تَحيا القلوبُ
    بِمَدْحِ المصطفى تَحيا القلوبُ وتُغْتَفَرُ الخطايا والذُّنُوبُ
    **********
    وأرجو أن أعيشَ بهِ سعيداً وَألقاهُ وَليس عَلَيّ حُوبُ
    *********
    نبي كامل الأوصافِ تمت محاسنه فقيل له الحبيبُ
    **********
    يُفَرِّجُ ذِكْرُهُ الكُرُباتِ عنا إذا نَزَلَتْ بساحَتِنا الكُروبُ
    **********
    مدائحُه تَزِيدُ القَلْبَ شَوْقاً إليه كأنها حَلْيٌ وَطيبُ
    **********
    وأذكرهُ وليلُ الخطبِ داجٍ عَلَيَّ فَتَنْجلِي عني الخُطوبُ
    **********
    وَصَفْتُ شمائلاً منه حِساناً فما أدري أمدحٌ أمْ نسيبُ
    **********
    وَمَنْ لي أنْ أرى منه محَيًّاً يُسَرُّ بحسنِهِ القلْبُ الكئِيبُ
    ***********
    كأنَّ حديثَه زَهْرٌ نَضِيرٌ وحاملَ زهرهِ غصنٌ رطيبُ
    **********
    ولي طرفٌ لمرآهُ مشوقٌ وَلِي قلب لِذِكْراهُ طَروبُ
    ***********
    تبوأ قاب قوسين اختصاصاً ولا واشٍ هناك ولا رقيبُ
    ************
    مناصبهُ السنيّة ليس فيها لإنسانٍ وَلاَ مَلَكٍ نَصِيبُ
    ***********
    رَحِيبُ الصَّدْرِ ضاقَ الكَوْنُ عما تَضَمَّنَ ذلك الصَّدْرُ الرحيبُ
    ***********
    يجدد في قعودٍ أو قيامٍ له شوقي المدرس والخطيبُ
    ***********
    على قدرٍ يمد الناس علماً كما يُعْطِيك أدْوِيَة ً طبيبُ
    ************
    وَتَسْتَهْدِي القلوبُ النُّورَ منه كما استهدى من البحر القليبُ
    ***********
    بدت للناس منه شموسُ علمٍ طَوالِعَ ما تَزُولُ وَلا تَغِيبُ
    ************
    وألهمنا به التقوى فشقتْ لنا عمَّا أكَنَّتْهُ الغُيُوبُ
    ************
    خلائِقُهُ مَوَاهِبُ دُونَ كَسْبٍ وشَتَّانَ المَوَاهِبُ والكُسُوبُ
    ***********
    مهذبة ٌ بنور الله ليست كأخلاق يهذبها اللبيبُ
    **********
    وَآدابُ النُّبُوَّة ِ مُعجزاتٌ فكيف يَنالُها الرجُلُ الأديبُ
    ************
    أَبْيَنَ مِنَ الطِّباعِ دَماً وَفَرْثاً وجاءت مثلَ ما جاء الحليبُ
    ***********
    سَمِعْنا الوَحْيَ مِنْ فِيه صريحا ً كغادية عزاليها تصوبُ
    ***********
    فلا قَوْلٌ وَلا عَمَلٌ لَدَيْها بفاحِشَة ٍ وَلا بِهَوى ً مَشُوبُ
    ************
    وَبالأهواءُ تَخْتَلِفُ المساعي وتَفْتَرِق المذاهب وَالشُّعوبُ
    ************
    ولما صار ذاك الغيث سيلاً علاهُ من الثرى الزبدُالغريبُ
    ***********
    فلاتنسبْ لقول الله ريباً فما في قولِ رَبِّك ما يَرِيبُ
    ************
    فإن تَخُلُقْ لهُ الأعداءُ عَيْباً فَقَوْلُ العَائِبِينَ هو المَعيبُ
    ************
    فَخالِفْ أُمَّتَيْ موسى وَعيسى فما فيهم لخالقه منيبُ
    *************
    فَقَوْمٌ منهم فُتِنُوا بِعِجْلٍ وَقَوْماً منهمْ فَتَنَ الصَّليبُ
    ************
    وَأحبارٌ تَقُولُ لَهُ شَبِيهٌ وَرُهْبَانٌ تَقُولُ لَهُ ضَرِيبُ
    *************
    وَإنَّ محمداً لرَسولُ حَقٍّ حسيبٌ فينبوته نسيبُ
    *************
    أمين صادقٌ برٌّ تقيٌّ عليمٌ ماجِدٌ هادٍ وَهُوبُ
    ************
    يريك على الرضا والسخط وجهاً تَرُوقُ به البَشَاشَة ُ وَالقُطوبُ
    ************
    يُضِيءُ بِوَجْهِهِ المِحْرابُ لَيْلاً وَتُظْلِمُ في النهارِ به الحُروبُ
    ************
    تقدمَ من تقدمَ من نببيٍّ نماهُ وهكذا البطلُ النجيبُ
    ***********
    وصَدَّقَهُ وحَكَّمَهُ صَبِيّاً من الكفار شبانٌ وشيبُ
    ***********
    فلما جاءَهم بالحقِّ صَدُّوا وصد أولئك العجب العجيبُ
    ***********
    شريعتُهُ صراطٌ مُستقيمٌ فليس يمسنا فيها لغوبُ
    ************
    عليك بها فإن لها كتاباً عليه تحسد الحدق القلوبُ
    ***********
    ينوب لها عن الكتب المواضي وليست عنه في حال تنوبُ
    *************
    ألم تره ينادي بالتحدي عن الحسن البديعِ به جيوبُ
    ************
    وَدَانَ البَدْرُ مُنْشَقّاً إليه وأفْصَحَ ناطِقاً عَيْرٌ وَذِيبُ
    *************
    وجذع النخلِ حنَّ حنينَ ثكلى لهُ فأَجابهُ نِعْمَ المُجِيبُ
    ************
    وَقد سَجَدَتْ لهُ أغصانُ سَرْحٍ فلِمَ لا يؤْمِنُ الظَّبْيُّ الرَّبيبُ
    ************
    وكم من دعوة في المحلِ منها رَبَتْ وَاهْتَزَّتِ الأرضُ الجَدِيبُ
    ***********
    وَروَّى عَسْكراً بحلِيبِ شاة ٍ فعاودهم به العيش الخصيبُ
    ************
    ومخبولٌ أتاهُ فثاب عقلٌ إليه ولم نخلهُ له يثوب
    ************
    وما ماءٌ تلقى وهو ملحٌ أُجاجٌ طَعْمُهُ إلاّ يَطِيبُ
    ************
    وعينٌ فارقَتْ نظراً فعادت كما كانت وردّ لها السليبُ
    *************
    ومَيْتٌ مُؤذِنٌ بِفِراقِ رُوحٍ أقام وسرِّيَتْ عنه شعوبُ
    ************
    وثَغْرُ مُعَمِّرٍ عُمراً طويلا تُوفي وهو منضودٌ شنيب
    *************
    ونخلٌ أثمرتْ في دون عامٍ فغارَ بها على القنوِ العسيبُ
    *************
    ووفى منه سلمانٌ ديوناً عليه ما يوفيها جريب
    ************
    وجردَ من جريدِ النخلِ سيفاً فقيل بذاك للسيفِ القضيب
    ************
    وهَزَّ ثَبِيرُ عِطْفَيْهِ سُروراً به كالغصنِ هبتهُ الجنوبُ
    ************
    ورَدَّ الفيلَ والأحزابَ طَيْرٌ وريحٌ مايطاقُ لها هبوبُ
    *************
    وفارسُ خانها ماءٌ ونارٌ فغيِضَ الماءُ وانطفَأَ اللَّهيبُ
    *************
    وَقد هَزَّ الحسامَ عليه عادٍ بِيَومٍ نَوْمُه فيه هُبوبُ
    **************
    فقام المصطفى بالسيفِ يسطو على الساطي به وله وثوبُ
    ************
    وريعَ له أبو جهلٍ بفحلٍ ينوبُ عن الهزبرِله نيوبُ
    *************
    وشهبٌ أرسلتْ حرساً فخطتْ على طرسِ الظلامِ بها شطوبُ
    *************
    ولم أرَ معجزاتٍ مثل ذكرٍ إليه كلُّ ذِي لُبٍّ يُنِيبُ
    *************
    وما آياته تحصى بعدٍّ فَيُدْرِكَ شَأْوَها مني طَلوبُ
    ************
    طفقتُ أ‘دُّ منها موجَ بحرٍ وَقَطْراً غَيْثُهُ أَبداً يَصُوبُ
    ***********
    يَجُودُ سَحابُهُنَّ وَلا انْقِشَاعٌ وَيَزْخَرُ بَحْرُهُنَّ ولا نُضُوبُ
    ***********
    فراقك من بوارقها وميضٌ وشاقك من جواهرها رسوبُ
    ************
    هدانا للإله بها نبيٌّ فضائله إذا تحكى ضروبُ
    *************
    وأَخبَرَ تابِعِيِه بِغائِباتٍ وليس بكائن عنه مَغيبُ
    *************
    ولا كتبَ الكتابَ ولا تلاه فيلحدَ في رسالته المريبُ
    *************
    وقد نالوا على الأمم المواضي به شرفاً فكلهم حسيبُ
    *************
    وما كأميرِنا فيهم أميرٌ ولا كنقِيبنا لهمُ نقيبُ
    *************
    كأن عليمنا لهم نبيٌّ لدعوتِهِ الخلائقُ تستجيبُ
    ************
    وقد كتبتْ علينا واجباتٌ أشَدُّ عليهمُ منها النُّدوبُ
    *************
    وما تتضاعفُ الأغلالُ إلاَّ إذا قستِ الرقابُ أو القلوبُ
    *************
    ولما قيلَ للكفارِ خُشْبٌ تحكَّمَ فيهم السيفُ الخشيبُ
    *************
    حَكَوْا في ضَرْبِ أمثلة ٍ حَمِيراً فوَاحِدُنا لألْفِهِمُ ضَرُوبُ
    ************
    وما علماؤنا إلا سيوفٌ مواضٍ لاتفلُّ لها غروبُ
    *************
    سَراة ٌ لم يَقُلْ منهم سَرِيُّ لِيَومِ كَرِيهَة ٍ يَوْمٌ عَصِيبُ
    **************
    ولم يفتنهمُ ماءٌ نميرٌ من الدنيا ولا مرعى ً خصيبُ
    *************
    ولم تغمضْ لهم ليلاً جفونٌ ولا ألفتْ مضاجعها جنوبُ
    ***********
    يشوقكَ منهم كل ابنِ هيجا على اللأواء محبوبٌ مهيبُ
    ************
    له مِنْ نَقْعِها طَرْفٌ كَحِيلٌ ومِنْ دَمِ أُسْدِها كَفٌّ خَضِيبُ
    *************
    وتنهالُ الكتائبُ حين يهوى إليها مثلَ ما انهال الكثيبُ
    ************
    على طرق القنا للموتِ منه إلى مهجِ العدا أبداً دبيبُ
    *************
    يُقَصِّدُ في العِدا سُمْرَ العَوالي فيَرْجِعُ وهْوَ مسلوبٌ سَلوبُ
    ***********
    ذوابلُ كالعقودِ لها اطرادٌ فليس يشوقها إلا التريبُ
    ***********
    يخرُّ لرمحهِ الرُّوميُّ أني تيقنَ أنه العودُ الصليبُ
    ***********
    ويَخْضِبُ سَيفَهُ بِدَمِ النَّواصي مخافة َ أن يقالَ به مشيبُ
    *************
    له في الليل دمعٌ ليس يرقا وقلبٌ ما يَغِبُّ له وجِيبُ
    ************
    رسول الله دعوة َ مستقيلٍ من التقصيرِ خاطرهُ هبوبُ

    elwasem
    Admin

    عدد المساهمات : 796
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 06/12/2009

    مشكووووووووووور

    مُساهمة من طرف elwasem في الثلاثاء يناير 05, 2010 12:58 am


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 7:46 pm