elwasem

الوسيم يحيكم فى منتدى ادبى - علمى - ثقافى - دينى - فمرحب بكم

 

                

          


    كل مساء

    شاطر

    حارسة الورد

    عدد المساهمات : 7
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 01/01/2010

    كل مساء

    مُساهمة من طرف حارسة الورد في الإثنين يناير 25, 2010 9:43 am

    وكلَّ مساء

    أفعل هاتيك الأشياء

    أتسلل من ذاكرة الليلِ كما الحمقاء

    أوقد شمعة

    أقطفُ حلمًا من أحلامي

    وألملمُ أشلاءَ حطامي

    أنزعُ من خاصرتي شوكةْ

    وأحدِّقُ في نهر دمائي

    وهو يسيلُ على الأوراقْ

    أغمسُ فيه يراعي

    كي أكتبَ أغلى الأشعار

    ويمورُ بقلبي لحن فراق ٍ

    ألمح طيفك في الآفاق

    وأرى بين سطوري وجهك

    أبكي من ألمِ الأشواق

    وكلَّ مساء

    أهربُ من قضبان الشكْ

    أجلس صوبَ المرآة

    أتزيَّن لكْ

    ألبسُ فستاناَ ما أحلاه

    وأمشط شعري بأصابعكَ

    أكحِّل عينيَّ بذكراك

    وحين تداعب وجهي النسمة

    أرسم فوق شفاهي البسمة

    كم أعشقكَ وكم أهواك

    أسمع شفتي تفشي سرِّي

    أصغي في صمت ٍوذهولْ

    أجلسُ أنتظرُ حمامةَ فرحٍ ٍ

    تطرق بابي

    تنقرُ شباكي المقفول

    تحملُ منك رسالة حبّ

    وبكلِّ فضول

    أنتظرُ عيونك تأتي كي تأخذني

    تعبرُ بي دنيا الأوهام

    وراء حدود الممكن ِ

    وخلف جنون اللا معقول

    وبين اليقظةِ والأحلامِ

    أراكَ تجول

    ألمح في مرآتي وجهكَ كالبللور

    أصرخ في شبهِ استنكار ٍ

    أينكَ أين؟

    ويردُّ هديلُ الصمتِ

    ويوقدُ في قلبي النيران

    تخنقني غصاتُ الحزنٍ

    تسيلُ دموعي من حرمان

    لا يغمضُ لعيوني بعدكَ جَفنْ

    لا يسرقني النومُ ولو ثانيةٍ

    أو لحظاتْ

    وكلَّ مساء

    أنتظرُ بشوق طاغٍ ٍ

    لحنكَ يطرقُ أذنَ الصمتْ

    فيعبرُ عني شبحُ الموتْ

    ويمرُّ الوقتْ

    يمر الوقتُ ولا تأتي

    أستمعُ إلى معزوفةِ حبْ

    من خلفِ جدار ٍوهميّ

    أشعر بدوار ٍ، أهوي

    أترنَّحُ مثلَ فراشةِ ضوءْ

    يجذبُها حلمٌ ذهبيّ

    أتجاهل قلبي المكسور ِ

    ونورَ القنديل ِ الشاحب ِ

    أتمايلُ فوق جراحي وأكادُ

    همومي أتقيأ

    أشربُ كأسي حتى أثملُ

    من ذا يعبأ؟

    يشتعلُ بقلبي الجمرُ

    وتغربُ نجمةُ فرحي

    يا لشقائي

    كيف يفيد الصبرُ؟

    وكيف أداوي عِلةَ روحي؟

    أختلِسُ لصورتكَ المختبئةِ

    في أعماقي آخرَ نظرة

    وأعنِّف قلبي المسكين ِ

    وأخنقُ فيه جنوني وبكلِّ ضراوة

    أمضغ أحزاني المُرَّةِ مثلك

    أكرَهُ نفسي ، أمقتُ يأسي

    أقذفُ أوراقي

    تتناثرُ في صفحةِ وجهك

    ألعنُ ضعفي ، رعشةَ خوفي

    أصرخُ كم أكرَهكَ وكم ...

    أنهارُ وأبكي ، ويئن القلبْ

    أجمعُ أشيائي في غضبٍ

    وبقايا ذكرى قد تاهت

    في زمن ِ الحبّ

    أخرجُ من هوةِ شكي

    أمضي بهدوءٍ خلف خيوط غروب

    ألمحُ قبل رحيلي حلمًا يبكي

    أبكي معه عزوفَ حبيب

    وكلَّ مساء

    من صهوةِ حزني أترجَّل

    ذاتَ طقوس ِالأمس تراني

    دومًا أفعل

    حتى يأفل ضوء القمر ِ

    ويعوي الليلُ

    وماذا الآن؟

    ماذا بعدُ ألا تتمهَّل؟

    ينبلجُ الفجرُ بلا استئذانٍ

    فأعي أنكَ لم تذكرْني

    أينكَ مني؟

    تتأوَّبُ صدري الأحزان

    ولا أنكرها أو تنكرني

    تسقط دمعة

    رغمًا عني تلوَ الدمعة

    تنزفُ آخرُ قطرة

    من قطراتِ دمائي حبرًا

    وبين سطور اللوعة

    أقضي صبرًا

    آهٍ آه

    ما أقسى هذا الحرمان وما أقساك

    أبصرُ جرحي ينزفُ

    أعزفُ أغنية النسيان ِ

    على أنقاض هواك

    سُحقًا أعرفُ

    أنَّ مساحة أملي العاقرِ ضاقت

    أن الذكرى حقًا ماتت

    بين هواجسِ قلبي

    بين شكوكي وظنوني

    أتُرى تشعرُ بي؟

    أم بات فؤادكَ لا يذكرني؟

    يا لغبائي ما أتوقَّع؟

    أستدني خُطواتِ الزمنِ

    لأشعلَ شمعةَ حزني

    ولكيْ أبدأ

    بينَ خيوطِ الليل المرهق

    أحيي كل طقوس ِ جنوني

    يا لتفاهةِ وهمي الاخرق

    لا زالت تجذبني الأصداءُ

    فكيفَ أصارعُ يأسي المطبِق

    من كلِّ بواقي الأشياءِ؟

    من أشلاءِ الماضي الأحمق

    تهربُ مني مثل الزئبق

    لا زلت هنا أنتظرُ قدومكَ

    تلك المعجزةُ الأزلية

    وبكل تفاؤل

    لا أتوانى ، لا أتخاذل

    فأنا لازلتُ أحبكَ يا للعنة

    أتحسَّس نصلك في قلبي

    يسديني مائة طعنة

    أكتم زفرة يأسي

    أخرجُ من هوةِ نفسي

    كي أتساءل

    أترى حلمي بعد سنين ٍ

    قد يتحقق؟

    أترى تأتي

    حتى تطرقَ بابي المغلق

    ذات مساء ؟

    ROMENTIC

    عدد المساهمات : 695
    السٌّمعَة : 9
    تاريخ التسجيل : 24/12/2009

    حارسه الورد

    مُساهمة من طرف ROMENTIC في الإثنين يناير 25, 2010 12:39 pm

    رفقا بنفسك يا حارسه الورد والاشواك
    وقولى يارب

    لئن سألتني يا رب يوم القيامة عن ذنبي لأسألنك عن رحمتك...
    و لئن سألتني يا رب عن تقصيري لأسألنك عن عفوك..
    و لئن قذفتني في النار لأخبرت أهل النار أنى احبك..
    كفاني عزا أن تكون لي ربا و كفاني فخرا أن أكون لك عبد

    elwasem
    Admin

    عدد المساهمات : 796
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 06/12/2009

    مشكووووووووووره

    مُساهمة من طرف elwasem في الثلاثاء يناير 26, 2010 4:47 pm

    صح لسانك يا حارسه الورد
    شعرك جميل
    ولو انك بخيله علينا
    وحرمانا من الكلمات الجميله
    اتمنى ان يكون هناك المزيد
    الوسيم

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 2:48 pm