elwasem

الوسيم يحيكم فى منتدى ادبى - علمى - ثقافى - دينى - فمرحب بكم

 

                

          


    يا خاطب الحور الحسان

    شاطر

    elwasem
    Admin

    عدد المساهمات : 796
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 06/12/2009

    يا خاطب الحور الحسان

    مُساهمة من طرف elwasem في الخميس يونيو 17, 2010 5:04 am


    يا خاطب الحور الحسان وطالبا*** لوصالهن بجنة الحيوان

    لو كنت تدري من خطبت ومن طلبـ***ـت بذلت ما تحوي من الأثمان

    أو كنت تدري أين مسكنها جعلـ***ـت السعي منك لها على الأجفان

    ولقد وصفت طريق مسكنها فان*** رمت الوصال فلا تكن بالواني

    أسرع وحدث السير جهدك انما*** مسراك هذا ساعة لزمان

    فاعشق وحدّث بالوصال النفس وابـ***ـذل مهرها ما دمت ذا امكان

    واجعل صيامك قبل لقياها ويو***م الوصل يوم الفطر من رمضان

    واجعل نعوت جمالها الحادي وسر*** تلقي المخاوف وهي ذات أمان




    لا يلهينك منزل لعبت به*** أيدي البلا من سالف الأزمان

    فقد ترحل عنه كل مسرة*** وتبدلت بالهم والأحزان

    سجن يضيق بصاحب الايمان لـ***ـكن جنّة الماوى لذي الكفران

    سكانها أهل الجهالة والبطا***لة والسفاهة أنجس السكان

    وألذهم عيشا فأجلهم بحق الله ثم حقائق القرآن
    عمرت بهم هذي الديار وأقفرت*** منخم ربوع العلم والايمان

    قد آثروا الدنيا ولذة عيشها الـ***ـفاني على الجنات والرضوان

    صحبوا الأماني وابتلوا بحظوظهم*** ورضوا بكل مذلة وهوان

    كدحا وكدا لا يفتر عنهم*** ما فيه من غم ومن أحزان

    والله لو شاهدت هاتيك الصدو***ر رأيتها كمراجل النيران

    ووقودها الشهوات والحسرات والآ***لام لا تخبو مدى الأزمان

    أبدانهم أجداث هاتيك النفو***س اللائي قد قبرت مع الأبدان

    أرواحهم في وحشة وجسومهم*** في كدحها لا في رضا الرحمن

    هربوا من الرق الذي خلقوا له*** فبلو ربق النفس والشيطان

    لا ترض ما اختاروه هم لنوفسهم*** فقد ارتضوا بالذل والحرمان

    لو سارت الدنيا جناح بعوضة*** لم يسق منها الرب ذو الكفران

    لكنها والله أحقر عنده*** من ذا الجناح القاصر الطيران

    ولقد تولت بعد عن أصحابها*** فالسعد منها حل بالدبران

    لا يرتجي منها الوفاء لصبها*** أين الوفا من غادر خوان

    طبعت على كدر فكيف ينالها***صفو أهذا قط في الامكان

    ياعاشق الدنيا تأهب للذي*** قد ناله العشاق كل زمان

    أو ماسمعت بل رأيت مصارع الـ*** ـعشاق من شيب ومن شبان


    قال ابن عباس ويرسل ربنا*** ريحا تهز ذوائب الأغصان

    فتثير أصواتا تلذ لمسمع الا***نسان كالنغمات بالأوزان

    يا لذة الأسماع لا تتعوضي*** بلذاذة الأوتار والعيدان

    أو ما سمعت سماعهم فيها غنا***ء الحور بالأصوات والألحان

    واها لذيّاك السماع فإنه*** ملئت به الأذنان بالاحسان

    واها لذيّاك السماع وطيبه*** من مثل أقمار على أغصان

    واها لذيّاك السماع فكم به*** للقلب من طرب ومن أشجان

    واها لذيّاك السماع ولم أقل*** ذيّاك تصغيرا له بلسان

    ما ظن سامعه بصوت أطيب الـ*** أصوات من حور الجنان حسان

    نحن النواعم والخوالد خيرا***ت كاملات الحسن والاحسان

    لسنا نموت ولا نخاف وما لنا*** سخط ولا ضغن من الأضغان

    طوبى لمن كنا له وكذاك طو***بى للذي هو ممأخوذ حظنا لفظان

    في ذاك آثار روين وذكرها*** في الترمذي ومعجم الطبراني

    ورواه يحيى شيخ الأوزاعي تفـ***ـسيرا للفظة يحبرون أغان

    نزه سماعك إن أردت سماع ذيـ***ـاك الغناء عن هذه الألحان

    لا تؤثر الأدنى على الأعلى فتحـ***ـرم ذا وذا يا ذلة الحرمان

    إن اختيارك للسماع النازل الـ***أدنى على الأعلى من النقصان

    والله أن سماعهم في القلب والـ***إيمان مثل السم في الأبدان

    والله ما انفك الذي هو دأبه*** أبدا من الاشراك بالرحمن

    فلقلب بيت الرب جل جلاله*** حبا واخلاصا مع الاحسان

    فإذا تعلق بالسماع اصاره*** عبدا لكل فلانة وفلان

    حب الكتاب وحب ألحان الغنا*** في قلب عبد ليس يجتمعان

    ثقل الكتاب عليهملما رأوا*** تقييده بشرائع الايمان

    واللهو خف عليهم ولما رأوا*** ما فيه من طرب ومن ألحان

    قوت النفوس وانما القرآن قو***ت القلب أنى يستوي القوتان

    ولذا تراه حظ ذي النقصان كالـ***ـجهال والصبيان والنسوان

    وألذهم فيه أقلهم من العقل*** الصحيح فسل أخا العرفان

    يا لذة الفساق لست كلذة الـ***أبرار في عقل ولا قرآن
    في رؤية أهل الجنة ربهم تبارك وتعالى ونظرهم الى وجهه الكريم



    ويرونه سبحانه من فوقهم*** نظر العيان كما يرى القمران

    هذا تواتر عن رسول الله لم*** ينكره الا فاسد الايمان

    وأتى به القرآن تصريحا وتعـ***ـريضا هما بسياقه نوعان

    وهي الزيادة قد أتت في يونس*** تفسبر من قد جاء بالقرآن

    ورواه عنه مسلم بصحيحه*** يروي صهيب ذا بلا كتمان

    وهو المزيد كذاك فسر أبو***بكر هو الصديق ذو الايقان

    وعليه أصحاب الرسول وتابعو***هم بعدهم تبعية الاحسان

    ولقد أتى ذكر اللقا لربنا الـ***ـرحمن في سور من الفرقان

    ولقاؤه إذ ذاك رؤيته حكى الـ***إجماع فيه جماعة ببيان

    وعليه أصحاب الحديث جميعهم*** لغة وعرفا ليس يختلفان

    هذا ويكفي أنه سبحانه*** وصف الوجوه بنظرة بجنان

    وأعاد أيضا وصفها نظرا وذا*** لا شك بفهم ورؤية بعيان

    وأتت أداة اليّ لرفع الوهم من*** فكر كذاك ترقب الانسان

    وإضافة لمحل رؤيتهم بذكـ***ـر الوجه إذ قامت به العينان

    تالله ما هذا بفكر وانتظا***ر مغيب أو رؤية لجنان

    ما في الجنان من انتظار مؤلم*** واللفظ يأباه لذي العرفان

    لا تفسدوا لفظ الكتاب فليس فيـ***ـه حيلة يا فرقة الروغان

    ما فوق ذا التصريح شيء ما الذي*** يأتي به من بعد ذا التبيان

    لو قال أبين ما يقال لقلتم*** هو مجمل ما فيه من تبيان

    ولقد أتى في سورة التطفيف أن*** القوم قد حجبوا عن الرحمن

    فيدل بالمفهوم أن المؤمنيـ***ـن يرونه في جنة الحيوان

    وبذا استدل الشافعي وأحمد*** وسواهما من عالمي الأزمان

    وأتى بذا المفهوم تصريحا بآ***خرها فلا تخدع عن القرآن

    وأتى بذاك مكذبا للكافريـ***ـن الساخرين بشيعة الرحمن

    ضحكوا من الكفار يومئذ كما*** ضحكوا هم منهم على الايمان

    وأثابهم نظرا اليه ضد ما*** قد قاله فيهم أولو الكفران

    فلاك فسرها الأئمة أنه*** نظر الى الرب العظيم الشان

    لله ذاك الفهم يؤتيه الذي*** هو أهله من جاد بالاحسان

    وروى ابن ماجة مسندا عن جابر*** خبرا وشاهده ففي القرآن

    بينا هم في عيشهم وسرورهم*** ونعيمهم في لذة وتهان

    واذا بنور ساطع قد أشرقت*** منه الجنان قصيها والداني

    رفعوا اليه رؤوسهم فرأوه نور*** الرب لا يخفى على انسان

    واذا بربهم تعالى فوقهم*** قد جاء للتسليم بالاحسان

    قال السلام عليكم فيرونه*** جهرا تعالى الرب ذو السلطان

    مصداق ذا يس قد ضمنته عنـ***ـد القول من رب بهم رحمن

    من ردّ ذا فعلى رسول الله رد*** وسوف عند الله يلتقيان

    في ذا الحديث علوه ومجيئه*** وكلامه حتى يرى بعيان

    هذي أصول الدين في مضمونه*** لا قول جهم صاحب البهتان

    وكذا حديث أبي هريرة ذلك الـ***ـخبر الطويل أتى به الشيخان

    فيه تجلى الرب جل جلاله*** ومجيئه وكلامه ببيان

    وكذاك رؤيته وتكيم لمن*** يختاره من أمة الانسان

    فيه أصول الدين أجمعها فلا*** تخدعك عنه شيعة الشيطان

    وحكى رسول الله فيه تجدد الـ***ـغضب الذي للرب ذي السلطان

    إجماع أهل العزم من رسل الـ***إله وذاك اجماع على البرهان

    لا تخدعنّ عن الحديث بهذه الـ***آراء فهي كثيرة الهذيان

    أصحابها أهل التخرص والتنا***قض والتهاتر قائلو البهتان

    يكفيك أنك لو حرصت فلن ترى*** فئتين منهم قط يتفقان

    الا اذا ما قلدا لسواهما*** فتراهم جيلا من العميان

    ويقودهم أعمى يظن كمبصر*** يا محنة العميان خلف فلان

    هل يستوي هذا ومبصر رشده*** الله أكبر كيف يستويان

    أو ما سمعت منادي الايمان يخـ***ـبر عن منادي جنة الحيوان

    يا أهلها لكم لدى الرحمن وعـ***ـد وهو منجزه لكم بضمان

    قالوا أما بيضت أوجهنا كذا*** أعمالنا أثقلت في الميزان

    وكذاك قد أدخلتنا الجنات حيـ***ـن أجرتنا من مدخل النيران

    فيقول عندي موعد قد آن أن*** أعطيكموه برحمتي وحناني

    فيرونه من بعد كشف حجابه*** جهرا روى ذا مسلم ببيان

    ولقد أتانا في الصحيحين اللذيـ***ـن هما أصح الكتب بعد قرآن

    برواية الثقة الصدوق جريـ***ـر البجلي عمن جاء بالقرآن

    ان العباد يرونه سبحانه*** رؤيا العيان كما يرى القمران

    فان استطعتم كل وقت فاحفظوا الـ***ـبردين ما عشتم مدى الأزمان

    ولقد روى بضع وعشرون أمرا*** من صحب أحمد خيرة الرحمن

    أخبار هذا الباب عمن قد أتى*** بالوحي تفصيلا بلا كتمان

    وألذ شيء للقلوب فهذه الأخبار مع أمثالها هي بهجة الايمان
    والله لولا رؤية الرحمن في الـ***ـجنات ما طابت لذي العرفان

    أعلى نعيم رؤية وجهه*** وخطابه في جنة الحيوان

    وأشد شيء في العذاب حجابه*** سبحانه عن ساكني النيران

    وإذ رآه المؤمنون نسوا الذي*** هم فيه مما نالت العينان

    فإذا توارى عنهم عادوا الى*** لذاتهم من سائر الألوان

    فلهم نعيم عند رؤيته سوى*** هذا النعيم فحبذا الأمران

    أو ما سمعت يؤال أعرف خلقه*** بجلاله المبعوث بالقرآن

    شوقا اليه ولذة النظر التي*** بجلال وجه الرب ذي السلطان

    فالشوق لذة روحه في هذه الـ***ـدنيا ويوم قيامة الأبدان

    تلتذ بالنظر الذي فازت به*** دون الجوارح هذه العينان

    والله ما في هذه الدنيا ألذ *** من اشتياق العبد للرحمن

    وكذاك رؤية وجهه سبحانه*** هي أكمل اللذات للانسان

    لكنما الجهمي ينكر ذا وذا***والوجه أيضا خشية الحدثان

    تبا له المخدوع أنكر وجهه*** ولقاءه ومحبة الديان

    وكلامه وصفاته وعلوه*** والعرش عطله من الرحمن

    فتراه في واد ورسل الله في***واد وذا من أعظم الكفران
    --------------------------------------------------------------------------------

    أوماعلمت بأنه سبحانه*** حقا يكلم حزبه بجنان

    فيقول جل جلاله هل أنتم*** راضون قالوا نحن ذو رضوان

    أم كيف لا نرضى وقد أعطيتنا*** ما لم ينله قط من انسان

    هل ثم شيء غير ذا فيكون أفـ***ـضل منه نسأله من المنان

    فيقول أفضل منه رضواني فلا*** يغشاكم سخط من الرحمن

    وبذكر الرحمن واحدهم بما*** قد كان منه سالف الازمان

    منه اليه ليس ثم وساطة*** ما ذاك توبيخا من الرحمن

    لكن يعرّفه الذي قد ناله*** من فضله والعفو والاحسان

    ويسلم الرحمن جل جلاله*** حقا عليهم وهو في القرآن

    وكذاك يسمعهم لذيذ خطابه*** سبحانه بتلاوة الفرقان

    فكأنهم لم يسمعوه فبل ذا*** هذا رواه الحافظ الطبراني

    هذا سماع مطلق وسماعنا الـ***ـقرآن في الدنيا فنوع ثان

    والله يسمع قوله بوساطة*** وبدونها نوعان معروفان

    فسماع موسى لم يكن بوساطة*** وسماعنا بتوسط الانسان

    من صير النوعين نوعا واحدا*** فمخالف للعقل والقرآن




    ROMENTIC

    عدد المساهمات : 695
    السٌّمعَة : 9
    تاريخ التسجيل : 24/12/2009

    رد: يا خاطب الحور الحسان

    مُساهمة من طرف ROMENTIC في الجمعة يونيو 18, 2010 8:50 am

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 5:24 am