elwasem

الوسيم يحيكم فى منتدى ادبى - علمى - ثقافى - دينى - فمرحب بكم

 

                

          


    المعجزة الالهية في ماء زمزم

    شاطر
    avatar
    كاردنيا

    عدد المساهمات : 683
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 29/12/2009

    المعجزة الالهية في ماء زمزم

    مُساهمة من طرف كاردنيا في الإثنين أغسطس 30, 2010 12:03 pm

    المعجزة الالهية في ماء زمزم


    قال أحد الأطباء في عام 1971م
    إن ماء زمزم غير صالح للشرب
    استناداً إلى أن موقع الكعبة المشرفة
    منخفض عن سطح البحر ويوجد في منتصف
    مكة المكرمة ، فلا بد أن مياه الصرف الصحي
    تتجمع في بئر زمزم

    ما أن وصل ذلك إلى علم الملك فيصل رحمه الله
    حتى أصدر أوامره بالتحقيق في هذا الموضوع
    وتقرر إرسال عينات من ماء زمزم
    إلى معامل أوروبية لإثبات مدى صلاحيته للشرب
    ويقول المهندس الكيميائي معين الدين أحمد
    الذي كان يعمل لدى وزارة الزراعة
    والموارد المائية السعودية في ذلك الحين
    أنه تم اختياره لجمع تلك العينات
    وكانت تلك أول مرة تقع فيها عيناه على البئر
    التي تنبع منها تلك المياه وعندما رآها
    لم يكن من السهل عليه أي يصدق
    أن بركة مياه صغيرة
    لا يتجاوز طولها 18 قدما وعرضها 14 قدماً
    توفر ملايين الجالونات من المياه كل سنة للحجاج
    منذ حفرت في عهد إبراهيم عليه السلام
    وبدأ معين الدين عمله بقياس أبعاد البئر
    ثم طلب من أن يريه عمق المياه
    فبادر رجل بالاغتسال ، ثم نزل إلى البركة
    ليصل ارتفاع المياه إلى كتفيه
    وأخذ يتنقل من ناحية لأخرى في البركة
    بحثاً عن أي مدخل تأتي منه المياه إلى البركة
    غير أنه لم يجد شيئاً
    وهنا خطرت لمعين الدين فكرة
    يمكن أن تساعد في معرفة مصدر المياه
    وهي شفط المياه بسرعة
    باستخدام مضخة ضخمة كانت موجودة
    في الموقع لنقل مياه زمزم إلى الخزانات
    بحيث ينخفض مستوى المياه
    بما يتيح له رؤية مصدرها
    غير أنه لم يتمكن من ملاحظة شيء
    خلال فترة الشفط
    فطلب من مساعده أن ينزل إلى الماء مرة أخرى
    وهنا شعر الرجل بالرمال تتحرك تحت قدميه
    في جميع أنحاء البئر أثناء شفط المياه
    فيما تنبع منها مياه جديدة لتحلها
    وكانت تلك المياه تنبع بنفس معدل
    سحب المياه الذي تحدثه المضخة
    بحيث أن مستوى الماء في البئر
    لم يتأثر إطلاقاً بالمضخة
    وهنا قام معين الدين بأخذ العينات
    التي سيتم إرسالها إلى المعامل الأوروبية
    وقبل مغادرته مكة استفسر من السلطات
    عن الآبار الأخرى المحيطة بمدينة مكة المكرمة
    فأخبروه بأن معظمها جافة
    وجاءت نتائج التحاليل التي أجريت
    في المعامل الأوروبية ومعامل وزارة الزراعة
    والموارد المائية السعودية متطابقة
    فالفارق بين مياه زمزم وغيرها من مياه
    مدينة مكة
    كان في نسبة أملاح الكالسيوم والمغنسيوم
    ولعل هذا هو السبب في أن مياه زمزم
    تنعش الحجاج المنهكين
    ولكن الأهم من ذلك هو أن مياه زمزم تحتوي
    على مركبات الفلور التي تعمل على إبادة الجراثيم
    وأفادت نتائج التحاليل التي أجريت
    في المعامل الأوروبية أن المياه صالحة للشرب
    ويجدر بنا أن نشير أيضاً إلى أن بئر زمزم
    لم تجف أبداً منذ مئات السنين
    وأنها دائما ما كانت توفي بالكميات المطلوبة
    من المياه للحجاج ، وأن صلاحيتها للشرب تعتبر
    أمراً معترفاً به على مستوى العالم
    نظراً لقيام الحجاج من مختلف أنحاء العالم
    على مدى مئات السنين بشرب تلك المياه
    المنعشة والاستمتاع بها وهذه المياه طبيعية تماماً
    ولا يتم معالجتها أو إضافة الكلور إليها
    كما أنه عادة ما تنمو الفطريات والنباتات
    في الآبار
    مما يسبب اختلاف طعم المياه ورائحتها
    أما بئر زمزم فلا تنمو فيها أية فطريات أو نباتات
    فسبحان الله رب العالمين
    avatar
    كاردنيا

    عدد المساهمات : 683
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 29/12/2009

    رد: المعجزة الالهية في ماء زمزم

    مُساهمة من طرف كاردنيا في الإثنين أغسطس 30, 2010 12:23 pm

    avatar
    بهواك

    عدد المساهمات : 247
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 05/02/2013
    العمر : 39

    رد: المعجزة الالهية في ماء زمزم

    مُساهمة من طرف بهواك في الخميس سبتمبر 05, 2013 10:08 pm

    يقول أحد معلمي القرآن في أحد المساجد ...
    أتاني ولد صغير يريد التسجيل في الحلقة . ..
    فقلت له: هل تحفظ شيئاً من القرآن؟ فقال نعم
    فقلت له: إقرأ من جزء عم فقرأ ... فقلت: هل تحفظ سورة تبارك ؟
    فتعجبت من حفظه برغم صغر سنه ... فسألته عن سورة النحل؟
    فإذا به يحفظها فزاد عجبي . ..
    فأردت أن أعطيه من السور الطوال فقلت: هل تحفظ البقرة؟
    فأجابني بنعم وإذا به يقرأ ولا يخطئ . .. فقلت: يا بني هل تحفظ القرآن ؟؟؟
    فقال: نعم !! سبحان الله وما شاء الله تبارك الله ...
    طلبت منه أن يأتي غداً ويحضر ولي أمره ... وأنا في غاية التعجب ... !!!
    كيف يمكن أن يكون ذلك الأب ... ؟؟ فكانت المفاجأة الكبرى حينما حضر
    ورأيته وليس في مظهره ما يدل على التزامه بالسنة...
    فبادرني قائلاً: أعلم أنك متعجب من أنني والده!!!
    ولكن سأقطع حيرتك ... إن وراء هذا الولد إمرأة بألف رجل ...
    وأبشرك أن لدي في البيت ثلاثة أبناء كلهم حفظة للقرآن ...
    وأن ابنتي الصغيرة تبلغ من العمر أربع سنوات تحفظ جزء عم
    فتعجبت وقلت: كيف ذلك !!! فقال لي
    ان أمهم عندما يبدئ الطفل في الكلام تبدأ معه بحفظ القرآن وتشجعهم على ذلك ....
    وأن من يحفظ أولاً هو من يختار وجبة العشاء في تلك الليلة ...
    وأن من يراجع أولاً هو من يختار أين نذهب في عطلة الإسبوع ...
    وأن من يختم أولاً هو من يختار أين نسافر في الإجازة ...
    وعلى هذه الحالة تخلق بينهم التنافس في الحفظ والمراجعة ...
    نعم هذه هي المرأة الصالحة التي إذا صلحت صلح بيتها ....

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 4:33 pm