elwasem

الوسيم يحيكم فى منتدى ادبى - علمى - ثقافى - دينى - فمرحب بكم

 

                

          


    من فضائل الاشهر الحرم

    شاطر
    avatar
    عبير الياسمين

    عدد المساهمات : 85
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 28/05/2010

    من فضائل الاشهر الحرم

    مُساهمة من طرف عبير الياسمين في الأحد سبتمبر 26, 2010 5:17 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الواحد القهار والصلاة والسلام على النبي المختار وعلى آله وصحبه الطيبين الأطهار وبعد .. فالحمد لله القائل: "وربك يخلق ما يشاء ويختار" والاختيار هو الاجتباء

    الاصطفاء الدال على ربوبيته ووحدانيته و كمال حكمته و علمه و قدرته .ومن اختياره و تفضيله اختياره بعض الأيام و الشهور و تفضيلها على بعض، وقداختار الله من بين الشهور أربعة حرم قال تعالى {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِعِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَالسَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُالْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ } (36) سورة التوبةقال قتادة في قوله " فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ " : إن الظلمفي الأشهر الحرم أعظم خطيئة و وزراً فيما سواها و إن كان الظلم على كل حالعظيماً ولكن الله يعظم من أمره ما يشاء ، فتأمل يا أخي إلى قول الله تعالى :" فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ " وكيف ينهانا عن ظلم أنفسنافي هذه الأشهر خاصة ، لأنها آكد و أبلغ في الإثم من غيرها كما أن المعاصيفي البلد الحرام تضاعف لقوله تعالى { وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍبِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ} (25) سورة الحـجوأقسام الظلم ثلاثة أقسام : • ظلم بين الإنسان وبين الله تعالى و أعظمه الشرك بالله . • ظلم بينه وبين الناس . • ظلم بينه و بين نفسه .و كل هذه الثلاثة في الحقيقة ظلم للنفس ، فإن الإنسان أول ما يَهُمّ بالظلمفقد ظلم نفسه .فلنحرص على حسن استغلال هذه الأشهر و ذلك من خلال الأمور التالية : • بعقد العزم الصادق بالتوبة و الإنابة إلى الله و الهمة العالية على تعميرهذه الأشهر بالأعمال الصالحة ، فمن صدق الله صدقه، على الطاعة و يسر له سبلالخير • باغتنام هذه الفرصة لتزكية نفسك و تعوديها على الطاعة • باستشعار رقابة الله عز وجل و التفكير في معاني أسمائه الحسنى ( السميع،البصير، الشهيد، المحيط، الرقيب ....) •بالمسارعة في تصحيح مسيرك إلى الله و تحمل الصعاب و المشاق و الصبر علىذلك و من ثم تصحيح سلوكك و خلقك مع الناس (أهلك _ أرحامك _ جيرانك _ أصحابك ....) و سلامة صدرك نحوهم. • باستحضار حرمة هذه الأشهر و تعظيمها ، فإن تعظيمها من تعظيم الله عز وجلفقد قال تعالى " {ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنتَقْوَى الْقُلُوبِ } (32) سورة الحـج . فعظموا ما عظم الله ، فإنماتُعَظّم الأمور بما عظمها الله به عند أهل الفهم و أهل العقل .

    . . منقول للفائدة

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يونيو 23, 2017 6:07 pm