elwasem

الوسيم يحيكم فى منتدى ادبى - علمى - ثقافى - دينى - فمرحب بكم

 

                

          


    عندماّ اّموت !

    شاطر

    داليا غريب

    عدد المساهمات : 102
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 02/12/2011

    عندماّ اّموت !

    مُساهمة من طرف داليا غريب في الأحد سبتمبر 23, 2012 12:17 pm


    عندماّ اّموت !

    اّبلغواّ سلاّمي اّلى ذلك اّلقريب الّبعيدّ

    اّظنهّ يعرفّ نفسه... جيداّ

    قولوا له انه زارني في مناماتي كثيرا

    اخبروه اني بكيت كثيرا

    وتاّلمت منه كثيراّ

    واّحببته كثيراّ

    اّعطوه قطعه كبيره من قلبي يعلقها ّ

    باّطار مذهب في غرفته

    واّيضا قبلو راّسه واّخبروه انني لم اعد هنا

    كاردنيا

    عدد المساهمات : 683
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 29/12/2009

    رد: عندماّ اّموت !

    مُساهمة من طرف كاردنيا في الإثنين سبتمبر 24, 2012 4:53 am


    كاردنيا

    عدد المساهمات : 683
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 29/12/2009

    رد: عندماّ اّموت !

    مُساهمة من طرف كاردنيا في الخميس سبتمبر 27, 2012 4:02 pm

    لا تحاول أن تعيد حساب الأمس .. وما خسرت فيه ..
    فالعمر حين تسقط أوراقه لن تعود مرة أخرى ..
    ولكن مع كل ربيع جديد سوف تنبت أوراق أخرى ..
    فانظر الى تلك الأوراق التي تغطي وجه السماء ودعك مما سقط على الأرض فقد صارت جزءاً منها
    فهل حسابات اليوم ستكون مثل حسابات الامس المؤلمه ؟؟

    elwasem
    Admin

    عدد المساهمات : 796
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 06/12/2009

    رد: عندماّ اّموت !

    مُساهمة من طرف elwasem في الخميس سبتمبر 27, 2012 5:13 pm

    لو نظرنا للامس لما تحادثنا...إجعلى اليوم مشرق...وترقبى الغد بكل تفاؤل...واجعلى ما بينهما أمل...فبدونه تفنى الحياه

    كاردنيا

    عدد المساهمات : 683
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 29/12/2009

    رد: عندماّ اّموت !

    مُساهمة من طرف كاردنيا في السبت سبتمبر 29, 2012 10:31 am

    [
    color=blue]لأن الشوق معصيتي


    لا تذكري الأمس إني عشتُ أخفيه.. إن يَغفر القلبَ.. جرحي من يداويه.
    قلبي وعيناكِ والأيام بينهما.. دربٌ طويلٌ تعبنا من مآسيه..
    إن يخفقِ القلب كيف العمر نرجعه.. كل الذي مات فينا.. كيف نحييه..
    الشوق درب طويل عشت أسلكه.. ثم انتهى الدرب وارتاحت أغانيه..
    جئنا إلى الدرب والأفراح تحملنا.. واليوم عدنا بنهر الدمع نرثيه..
    مازلتُ أعرف أن الشوق معصيتي.. والعشق والله ذنب لستُ أخفيه..
    قلبي الذي لم يزل طفلاً يعاتبني.. كيف انقضى العيد.. وانقضت لياليه..
    يا فرحة لم تزل كالطيف تُسكرني.. كيف انتهى الحلم بالأحزان والتيه..
    حتى إذا ما انقضى كالعيد سامرنا.. عدنا إلى الحزن يدمينا.. ونُدميه..
    مازال ثوب المنى بالضوء يخدعني.. قد يُصبح الكهل طفلاً في أمانيه..
    أشتاق في الليل عطراً منكِ يبعثني.. ولتسألي العطر كيف البعد يشقيه..
    ولتسألي الليل هل نامت جوانحه.. ما عاد يغفو ودمعي في مآقيه..
    يا فارس العشق هل في الحب مغفرة.. حطمتَ صرح الهوى والآن تبكيه..
    الحب كالعمر يسري في جوانحنا.. حتى إذا ما مضى.. لا شيء يبقيه..
    عاتبت قلبي كثيراً كيف تذكرها.. وعُمرُكَ الغضّ بين اليأس تُلقيه..
    في كل يوم تُعيد الأمس في ملل.. قد يبرأ الجرح.. والتذكار يحييه..
    إن تُرجعي العمر هذا القلب أعرفه.. مازلتِ والله نبضاً حائراً فيه..
    أشتاق ذنبي ففي عينيكِ مغفرتي.. يا ذنب عمري.. ويا أنقى لياليه..
    ماذا يفيد الأسى أدمنتُ معصيتي.. لا الصفح يجدي.. ولا الغفران أبغيه..
    إني أرى العمر في عينيكِ مغفرة.. قد ضل قلبي فقولي.. كيف أهديه
    [/color]


    من روائع فاروق جويده

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 2:51 pm