elwasem

الوسيم يحيكم فى منتدى ادبى - علمى - ثقافى - دينى - فمرحب بكم

 

                

          


    اذا المرء لا يرعاك

    شاطر

    انا كدة دلوعة دائما

    عدد المساهمات : 92
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 24/02/2013

    اذا المرء لا يرعاك

    مُساهمة من طرف انا كدة دلوعة دائما في الأحد فبراير 24, 2013 4:30 pm

    إذا المـرء لا يـرعـاك إلا تـكلفـا ... فـدعـه ولا تـكثـر عليـه التـأسفــا .

    ففـي النـاس أبـدال وفي التـرك راحـة .. وفي القلـب صبـر للحبيـب وإن جفــا .

    فمـا كـل مـن تهـواه يهـواك قلبـه ... ولا كـل مـن صـافيتـه لـك قـد صفــا .
    ... ...
    إذا لـم يكـن صفـو الـوداد طبيعـة ... فـلا خيــر في ود يجــيء تكلفــا .

    ولاخيـر في خـل يخـون خليلـه ... ويلقــاه مـن بعـد المـودة بالجفــا .

    وينكـر عيشـا قـد تقـاد معهـده ... ويظهر سرا كان بالأمس قد خفا .

    سـلام على الـدنيـا إذا لـم يكـن بهـا ... حبيب صـادق الـوعـد منصفــا .

    elwasem
    Admin

    عدد المساهمات : 796
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 06/12/2009

    رد: اذا المرء لا يرعاك

    مُساهمة من طرف elwasem في الأحد فبراير 24, 2013 5:07 pm

    سـلام على الـدنيـا إذا لـم يكـن بهـا ... صديق صـدوق يصدق الـوعـد منصفــا .
    رحم الله الامام الشافعى
    *************************
    شكرا دلوعه على المشاركة شرفتى المنتدى
    ومرحب بيكى دائما
    الوسيم

    كاردنيا

    عدد المساهمات : 683
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 29/12/2009

    رد: اذا المرء لا يرعاك

    مُساهمة من طرف كاردنيا في الإثنين فبراير 25, 2013 9:44 am

    لو خلقت المرأه طائرا لكانت "طاووسا"
    ولو خلقت حيوان لكانت"غزاله"
    ولو خلقت حشره لكانت"فراشه"
    لكنها خلقت بشرا فاصبحت حبيبه وزوجه وام رائعه واجمل نعمه للرجل على الارض فلو لم تكن المرأه
    شي عظيم لما جعلها الله حوريه يكافء بها المؤمن في الجنه كن حذرا ايها الرجل ان تجعل المرأه تبكي لان الله يحصي"دمعتها" فهي خلقت من ضلعك ليس من قدمك لتمشي عليها ولا من رأسك لتتعالى عليها ولكن خلقت من جانب ضلعك كي تتساوى بك ومن جانب قلبك كي تحبها فاحسن معاملتك لها
    رائعه هيه الانثى في طفولتها تفتح لابيها بابا في الجنه وفي شبابها تكمل دين زوجها وفي امومتها تكون الجنه تحت اقدامها......
    تحياتي

    ROMENTIC

    عدد المساهمات : 695
    السٌّمعَة : 9
    تاريخ التسجيل : 24/12/2009

    المراه والغزاله

    مُساهمة من طرف ROMENTIC في الإثنين فبراير 25, 2013 10:08 am

    كاردنيا كتب:لو خلقت المرأه طائرا لكانت "طاووسا"
    ولو خلقت حيوان لكانت"غزاله"
    ولو خلقت حشره لكانت"فراشه"
    لكنها خلقت بشرا فاصبحت حبيبه وزوجه وام رائعه واجمل نعمه للرجل على الارض فلو لم تكن المرأه
    شي عظيم لما جعلها الله حوريه يكافء بها المؤمن في الجنه كن حذرا ايها الرجل ان تجعل المرأه تبكي لان الله يحصي"دمعتها" فهي خلقت من ضلعك ليس من قدمك لتمشي عليها ولا من رأسك لتتعالى عليها ولكن خلقت من جانب ضلعك كي تتساوى بك ومن جانب قلبك كي تحبها فاحسن معاملتك لها
    رائعه هيه الانثى في طفولتها تفتح لابيها بابا في الجنه وفي شبابها تكمل دين زوجها وفي امومتها تكون الجنه تحت اقدامها......
    تحياتي

    من قضلك يا كاردنيا
    ممكن تخبرينا ما الفرق بين العنزة والغزاله

    ROMENTIC

    عدد المساهمات : 695
    السٌّمعَة : 9
    تاريخ التسجيل : 24/12/2009

    كدة دلووووووووعه

    مُساهمة من طرف ROMENTIC في الإثنين فبراير 25, 2013 10:10 am

    من فضلك احذرى قرص النحل
    والله دى نصيحه من القلب

    انا كدة دلوعة دائما

    عدد المساهمات : 92
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 24/02/2013

    رد: اذا المرء لا يرعاك

    مُساهمة من طرف انا كدة دلوعة دائما في الأحد أبريل 14, 2013 10:32 pm

    الفرق بين العنزة والغزالة زى الفرق بين حرف S و T
    هههههه
    هههههههه

    بهواك

    عدد المساهمات : 247
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 05/02/2013
    العمر : 38

    الاهتمام بالاخرين مسؤاليه

    مُساهمة من طرف بهواك في الإثنين أبريل 15, 2013 7:43 am

    في ذات ليلة باردة حزينة خرج طفلاً بقلبه شاباً في مقتبل عمره من بيت أخيه حزيناً يبكي ما ألمّ به من خطب وهموم حياة، يتيماً مضطهداً مكسور القلب لامأوى يعيش فيه إلا حيثما أمه حلّت أو ارتحلت، يبكي وحقَّ له أن يبكي إذْ رامَه الدهرُ إن الدهرَ ضرّارُ، رآه صديق له أحس بالمسؤولية تجاهه احتضنه وقال له ادنُ مني واحكِ لي ماذا دهاك لعلّي أستطيع مساعدتك، إنها رحمة به، إنه إحساس بأخيه المسلم قبل أي شيء، وفعلاً هوّن عليه همّه وضمد جرحه وقدم له خطة لحياته يبدأ
    بها، يحبو بها إلى أن يمشي عليها إنها نعم المسؤولية التي أحس بها ذاك الصديق الرجل صاحب المسؤولية.
    لعلي أجد هذه القصة مُدخلاً ألجُ من خلاله لموضوع الاهتمام بالآخرين الذي أضج مضاجع الآباء والأُمهات والقادة والمسؤولين تفكيراً، لوجود أشخاص يتحمّلون ويحملون لواء المسؤولية من أنفسهم من غير وصايا ولاهدايا، سواءً كانوا أبناء أو إخوان أو أصدقاء أو موظفين أو غيرهم من الناس، لأننا حقيقةً في هذا الزمان هناك قليل من هم يهتمون لأمر الغير أو مساعدة الغير أو فعل الخير، لقد سبقنا اليهود والنصارى بفعل الخير ومساعدة الآخرين، الجمعيات الخيرية كثيرة لهم انظر إليها بمختلف أسمائها وصفاتها، فيها من المساعدة وفعل الخيرات، وكل ذلك مما ينم عن إحساسهم بالمسؤولية تجاه الناس والشعوب، ونحن المسلمين تجد فينا أشخاصا يحسون بغيرهم ويفعلون الخير لايريدون جزاءً ولاشكوراً وقليل ماهم، إن وقتنا الحاضر أصبح وقت مصالح أصبح زمنا فيه الطمع أغلبه والجشع أكثره والحسد أوله وآخره، إنه ليس صعباً أن ننمي ونصنع روح المسؤولية عندنا كمسلمين، خاصةً أننا سنعود إخواناً يلتم شملنا، الجار يعرف جاره، الأخ يعرف أخاه والابن يساعد أمه وأباه، حتى الأب والأم يحسّان بالمسؤولية تجاه الأبناء، نعم هناك وللأسف أباء وأمهات لايحسون أبداً بالمسؤولية ولايحفلون بها ولايأبهون بها، ظناً منهم ومن غيرهم أن الحياة تتحرك وتتماشى حسب تفكيرهم، ولكن خاب ظنهم وظن غيرهم.
    لا أكتب جزافاً أو لأكتب عن المسؤولية، – والله – إنها حاجة واحتياج وطاقة وفاقة واتفاق لقلوب الناس قبل عقولهم، لتفكيرهم قبل تصرفهم، فلننمِّ فينا ومن ثم في غيرنا روحها وعملها وفعلها والذود عنها لأنها هي حاجة الناس في هذا الوقت.
    «ماتقوم به يعلو صوته بشدة لدرجة أني لا أستطيع أن أسمع ما تقوله».

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 2:46 pm